يمكنك أن تقرر..هل العمل الحر مناسب لك ؟

يتطلب إنشاء عملك الخاص مثابرة وعمل شاق، لكن فوائد العمل الحر تجعل الجهد مجدياً بالنسبة لكثير من الأفراد المغامرين، شكّل العمل الحر 15 % من سوق العمل في عام 2018 -مقارنةً ب 12% في نهاية القرن. في هذا الوقت، ارتفع عدد العاملين لحسابهم الخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16- 24 بنسبة 74% .في حين أنّ العمل الحر قد يكون طريقاً مهنياً جذاباً لبعض الأشخاص المغامرين، إلا أنّه لن يكون مناسباً للجميع، قبل البدء في عمل تجاري، ستحتاج إلى تقييم فوائد وعيوب العمل من أجل نفسك.

مزايا العمل الحر

:هناك العديد من الفوائد المحتملة للعمل لحسابك الخاص، مثل

  • الحرية الإبداعية: من خلال العمل لحسابك الخاص، ستكون مسؤولاً عن اتخاذ القرارات. سيكون لديك الحرية في استكشاف عدد من الحلول الإبداعية للمشاكل التي تنشأ، وتشعر بالرضا لرؤية أفكارك حتى النهاية.
  • الاستقلالية: بالإضافة إلى الحرية الإبداعية، ستتمكن أيضاً من تحديد ساعات العمل الخاصة بك والتي تناسب عملك مع الالتزامات الأخرى، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تحسين نوعية الحياة.
  • الرضا الوظيفي: إنّ جني ثمار عملك الشاق يمكن أن يكون مُرضياً للغاية، بينما لديك أيضاً استقلالية في القيام بالأشياء التي تحبّها أكثر.
  • الموقع: العمل في المنزل، إن أمكن، يعني أنّك لسا مضطراً للقلق بشأن سياسات المكاتب أو التسلسلات الهرمية للشركة أو الانتقال اليومي المكلف والمجهد.
  • الراتب: إمكانات كسبك أعلى بكثير عند العمل لحسابك الخاص- كل شيء في يديك، وهذا يعني أنّه يمكنك القيام بمزيد من العمل في أوقات مختلفة من اليوم، مالياً، السماء هي الحد.
  • التنوع: بما أنّك تتحكم في عبء العمل، ستتاح لك الفرصة للعمل على مجموعة من المشاريع مع عدد من العملاء وتطوير مهارات جديدة. سوف تكتسب أيضاً خبرة في المجالات المختلفة لإنشاء الأعمال التجارية، بما في ذلك الإشراف على الشؤون المالية والعمل الإداري.

مساوئ العمل الحر:

على الرغم من المزايا، هناك بعض المخاطر التي لا مفر منها ينطوي عليها العمل الحر وتشمل:

  • عدم وجود استحقاقات الموظف: لن تحصل على أجر مَرَضي أو أجر عطلة أو أي استحقاقات أخرى للموظفين.
  • الساعات الطويلة: قد يكون يوم العمل الخاص بك أطول أو أكثر انتظاماً من شخص لا يعمل لحسابه الخاص. قد تعني التزامات العمل أنّك تقضي وقتاً أقل مع أصدقائك وعائلتك أو تكافح من أجل التوقف عن الحياة العملية.
  • المسؤولية: أنت المسؤول عن راتبك التقاعدي والتأمين الوطني، واستكمال الإقرار الضريبي الخاص بالتقييم الذاتي.الأكثر من ذلك، ستدفع الضريبة حتى لو تسبب عملك في خسارة، حقيقة أنّ النجاح أو الفشل يرجع لك يمكن أن يزيد مستويات التوتر لديك.
  • العزلة الإجتماعية: ستفقد بيئة العمل، على الأقل أثناء قيامك بتأسيس نفسك كمالك أعمال، لا يمكن أن يكون هذا وحيداً فحسب، ولكن من المحتمل أيضاً أن تضطر إلى العمل بجدية أكبر لتظل متحمساً.
  • البدء من لاشيء: يمكن أن يكون إنشاء وبناء قاعدة عملك عملية طويلة ومرهقة وأحياناً محبطة. ستحتاج إلى التصميم للنجاح والمثابرة، حتى لو كان التقدم بطيئاً.
  • موارد مالية غير متوقعة: يمكن أن يكون دخلك غير منتظم، خاصة في الأيام الأولى، يمكن أن تذهب لعدّة أشهر دون أن تجني أرباحاً، وعليك دائماً دفع التكاليف الجارية مثل الإيجار والتأمين والوصول إلى الإنترنت.

يعتمد النجاح كصاحب عمل صغير إلى حد كبير على قوة منتجك أو خدمتك. ومع ذلك، يجب أن تمتلك أيضاً الصفات التالية لتزدهر:

  • الإبداع: يجب أن تكون مبتكراً ومبدعاً ولديك المبادرة لدفع أعمالك إلى الأمام بأفكار جديدة، ستحتاج أيضاً إلى القيادة والتصميم والحماس لجعلها حقيقة واقعة.
  • المعرفة: وجود فهم قوي لسوق عملك أمر حيوي، في حين أنّ الاستعداد للاستماع والتكيف مع احتياجاته المتغيرة باستمرار أمر أساسي أيضاً.
  • القيادة: امتلاك وتطوير مشاريع مستقلة، بالإضافة إلى إدارة فريق، يجب أن تكون مهيئة لديك.
  • التنظيم: يجب أن تكون مركزاً وموجهاً نحو تحقيق الأهداف، وأن تكون قادراً على تحديد أهداف واضحة وواقعية.

العمل بشكل جيد تحت الضغط ووجود مهارات قوية في إدارة الوقت أمر مهم أيضاً.

  • الإيمان بالنفس: ستحتاج إلى الثقة لتحمّل المخاطر والمسؤولية عن قراراتك وكذلك الرغبة في التواصل مع الأفراد والمؤسسات الأخرى.

ليس هناك وقت مناسب للعمل كمالك حر، ستعمل على تطوير المهارات والتعلم أثناء تقدمك ولكن إذا كنت ترغب في بعض الطمأنينة، قد تكون مستعداً بمجرد أن:

  • إتقان مقاربة مهنية: عند بدء عمل تجاري، فأنت بحاجة إلى الثقة والتحفيز للتسويق لنفسك من اليوم الأول، يعتقد الكثيرون أنّ فرض سعر منخفض أو عرض العمل مجاناً هو المطلوب لبناء قاعدة عملاء، لكن تذكر أنّ العمل الذي تقوم به سيظل يضيف قيمة إلى عمل العميل أو مشروعك ويجب تعويضك عن ذلك.
  • إيجاد نقطة بيع فريدة من نوعها (USP): واحدة من أكبر المفاهيم الخاطئة حول العمل الحر هون أنه حتى يكون العمل ناجحاً يجب أن تبدأ الأعمال من قِبل رجل أعمال مع فكرة كبيرة، إن امتلاك المهارات المناسبة، الشغف وفطنة العمل هي عوامل أكثر أهمية لإيجاد النجاح .
  • تطوير مهارات تنظيم ممتازة: إنّ التحكم في كل جانب من جوانب عملك ليس بالأمر الفذّ. من خلال إنشاء خطة عمل طويلة الأجل، أو إقامة مهام اسبوعية، سيكون لديك صورة أوضح للمكان الذي تتجه إليه شركتك.
  • إظهار المرونة: إنّ بدء مشروعك التجاري لا يحدث بين عشية وضحاها، وسوف يتطلب الأمر شهوراً وأحياناً سنوات من العمل الشاق. إنها عملية بطيئة، وقد تواجه رفضاً من العملاء على طول الطريق، مما قد يكون أمراً مثبطاً للهمم.
  • اكتساب الثقة لبناء قاعدة عملاء: بناء شبكة اتصالات أمر بالغ الأهمية لإنشاء قاعدة عملاء، ستحتاج إلى الدافع والثقة والحماس للبحث عن الفرص المحتملة في كل منعطف عندما تبدأ.

 

المصدر:  https://www.prospects.ac.uk/

ترجمة: دينا عبد الحميد.

تدقيق لغوي: زبيده سلمان.

تصميم الصورة: علي بالوش.

Leave a Reply